علامات التوحد عند الأطفال

التاريخ : 2020-02-02 16:48:06 | القسم : وصفات ونصائح تساعدك على تربية الاطفال

علامات التوحد عند الأطفال

التوحد مرض يتواجد إثناء فترة النمو لدى طفلك، ويوجد العديد من الأمهات لا تعرف أن طفلها مصاب بمرض التوحد إلا في وقت متأخر عقب تمكن التوحد داخل الطفل، ولا يجب عند الأمهات التي تمتلك طفل يعاني من التوحد أن تصاب بالذعر والتخبط، بل يجب أن تأخذ الأمر على محمل الجد وبكل هدوء حتى تعرف أن تتعامل في كل ما هو قادم، التوحد هو مرض يؤثر على اللغة ومهارات التواصل الإجتماعي بين الطفل ومن حوله من المجتمع بالكامل، وبالتالي تؤثر على الإدراك والإحساس بشكل كبير، يظهر مرض التوحد خلال أول ثلاث سنوات في عمر الطفل، لذلك يجب مراقبة طفلك جيداً في هذا العمر، حتي يكون عندك الوعي الكامل والإدراك لبداية هذا المرض وعلاجه بشكل صحيح في بداية الأمر، كلما عرفت الحقيقة بشكل مبكر كلما ساعد في العلاج وتطوير المهارات والتواصل الإجتماعي والحسي لدى الطفل، ويجب مراجعة الطبيب المختص ليساعد في تخطى التجربة بشكل أسرع من خلال الاستمرار التواصل والتدريب بشكل سليم، ويجب معرفة الفرق بين أم لديها قلق من أن يكون طفلها مصاب وبين طفل مصاب بالتوحد فعلياً، لذلك نؤكد على مراقبة طفلك في أيامه الأولي والشهور الأولي في أول سنة، معرفة كل شهر ما يجب أن يكون طفلك عليه والمتابعة جيداً، تعرف على بعض العلامات والدلائل التي تساعدك أن تلاحظى إذا كان طفلك يعاني من التوحد أم لا.

  • في بداية السنة الأولي من عمر طفلك يجب أن يستجيب لأسمه عند التكرار، إذا لم يتم الإستجابة إذن يوجد مشكلة حقيقية، يجب أولاً زيارة طبيب للكشف عن الأذن، فإن لم تجدي المشكلة في الأذن والسمع إذن دية بداية علامات التوحد ويجب زيارة الطبيب المختص.
  • الطفل الذي يضحك كثيراً أو يبتسم، فهذا يعني أنه في مشكلة في الإدراك الحسي، يجب متابعة مزاج الطفل جيداً.
  • الطفل الذي لا ينظر على في أعين والديه، لديه مشكلة فعلية في الحس البصري، لا تتجاوز تلك المشكلة لأنها تنبيه واضح.
  • الطفل الذي لا يهتم بألعابه ويتجانبها أيضاً إشارة واضحة على وجود مشكلة عند الطفل.
  • التأخر في الكلام علامة من العلامات التي يجب زيارة طبيب مختص في التخاطب.
  • عندما تلاحظ أن طفلك لا ينجذب للعالم الخارجي من اللعب أو الأطفال في سنه أو الكرتون، فذلك يدل على مشكلة حقيقية لطفلك.

من أفضل الطرق التي تساعد في علاج الطفل المتوحد بجانب الطبيب المختص هو إعطاء الطفل المزيد من الحب والحنان والأحضان والقبلات، الحرص على تبادل الكلام بشكل مستمر والإنخراط داخل المجتمع لتنمية الإدراك الإجتماعي والحسي لديه.

Share This Post!

ضعي تعليق على المقالة