كيف تقضي على الخوف عند طفلك؟

التاريخ : 2019-12-25 16:13:13 | القسم : وصفات ونصائح تساعدك على تربية الاطفال

كيف تقضي على الخوف عند طفلك؟

معظم الأطفال تمر بمرحلة الخوف التي تؤثر على حياتهم اليومية بشكل واضح، ويجب أن يعرف السبب الدائم في المرور بتلك الحالة والمخاوف التي تراودهم بشكل وأن السبب الرئيسي لهم بشكل كبير، حيث أن تعامل الأباء مع الأطفال هو المسبب الرئيسي في سعادة أو حزن الطفل، لذلك نحن نستعرض أكثر النقاط التي تشكل نسبة كبيرة من المخاوف التي تكون داخل أطفالنا.

  • الطفل المهدد: من أكثر المشاكل التي يعاني منها الأطفال أن يعيش حياته مهدد من أقرب ما له، إستخدام أسلوب التهديد في التربية يعتبر سلوك عدواني يضعه في خوف لا ينتهي، ويزرع بداخل الطفل عدم الأمان بشكل مؤثر، على سبيل المثال، أن تقول لطفلك إن لم تأكل ستحرم من شىء تحبه، فذلك يعتبر تهديد كبير يزرع بداخله عدم حب الأكل والشعور بالتهديد أثناء الأكل، وهذا ينعكس عليه حينما يكبر أن يقوم بنفس الفعل مع من يتعامل معه، ويقوده إلى إكتساب سلوك أخر من السلوكيات الخاطئة على مدار حياته مستقبلياً.
  • كن متفاهماً مع طفلك: أسلوب التفاهم مع الطفل هو من أكثر الأمور التي تساعد الأطفال أن تكون متعاونة وناجحة في التعامل مع الآخرين، عكس إتباع أسلوب الحرمان والتهديد للطفل يكون تلبية الطفل للأوامر ولكن بشكل إجباري غير محبب له، لكن عندما تبدأ في إتباع سلوك التفاهم ووصول الحب لطفلك ذلك يعني التجاوب والتعاون بكل بساطة في حياته دون مشاكل أو وجود لصراعات بداخله، وبالتالي يكون طفل سوي نفسياً في حياته والتي ينعكس بشكل واضح وكبير مع الأخرين.
  • طريقة تعامل الأهل مع بعضهم: أسلوب التعامل بين الأباء والأمهات ينعكس بشكل كبير ومؤثر على طفلك، حيث أنه من المعروف أن الطفل يقوم بإكتساب الصفات من الأخرين ويقوم بتقليدها بشكل كبير، قالطفل الذي ينشأ في بيئة سليمة وسوية وبها الحب سائد يساعد بشكل كبير في خروج هذا الطفل مرح وسعيد ومبتسم وذكي، أما الطفل الذي ينشأ في بيئة كلها صوت عالي وصراخ وتهديد والمشاكل تكون ظاهرة بشكل واضح أمامه، فيظهر فيما بعض بنفس الشخصية التي بها الكثير من الأنانية والصوت العالي والعناد، لذلك يجب ملاحظة الأهل لطريقة الأسلوب المتوقع أن ينشأ فيه الطفل بشكل سوي وصحيح.
  • ماذا يشاهد طفلك؟: يتحتم على جميع الأباء مراقبة أبنائهم فيما يشاهدونه، حيث أنه غير مقبول أن يشاهد طفل ذو سن صغير في مشاهد أشياء سيئة وأمور غير مناسبة لسنه حتي لا يتم تقليد تلك المشاهد على الواقع من ضرب أو صراخ أو صوت عالي أو سلوك سىء كالسرقة والكذب وهكذا، لذلك قم دائماً بمشاهدة التلفاز معه ليشعر بالمشاركة والحب وأيضاً لمنعه من مشاهدة كل ما هو خطاً وغير مقبول.

في نهاية الأمر، الأطفال ذو طبيعة برىئة، سهلة التعامل، سهلة إكتساب كل ما هو جيد من خلالنا نحن الكبار والقدوة في حياتهم، لذلك ركز في أفعالك وتصرفاتك لتنعكس بشكل إيجابي على طفلك.

 

Share This Post!

ضعي تعليق على المقالة